الشريط الإخباري

    نتائج جولات الفرق المتخصصة على الأنشطة الاقتصادية في الأسواق     جولات ميدانية للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     أسباب ارتفاع الأسعار لا علاقة لها بالاحتكار     التعاون جوهر تطبيق و إنفاذ القوانين     المنافسة والسوق الجغرافية     الاستراتيجية في المنافسة     سياسة المنافسة وإنفاذ قانونها يصب في خدمة المستهلك     الاحتكار التام     الأسعار في عين الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     ( نجاح سياسة المنافسة يحقق المخرجات المرجوة منها )     فائدة المنافسة     العقبات التي تواجه المنافسة العادلة     سياسة المنافسة ورفاه المستهلك     مقابلة مع السيد المدير العام للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار الدكتور/ أنور علي علي على قناة نور الشام     الخطة السنوية للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار لعام 2016     ( المنافسة ضرورة حتمية للوصول إلى وضع اقتصادي امثل )     احتكار القلة وقانون المنافسة     نطاق تطبيق القانون     تعاون الجهات العامة     مشاركة سورية في اجتماع (الاسكوا)     جريدة الوطن 30/11/2015 هيئة المنافسة تشجع على اعتماد السوق الحر علي ل(الوطن) أصحاب المصالح الشخصية يتحكمون بالأسواق     جريدة الثورة 30/11/2015 الذراع التنفيذية لذلك هي مؤسسات التدخل الإيجابي وعمران والتجارة الخارجية.. هيئة المنافسة: مؤسساتنا قادرة على منافسة التاريخ التجاري لأي كان     السوق من وجهة نظر “المنافسة” علي يدعو لتطبيق اقتصاد السوق.. خدمة للاقتصاد والمستهلك     اجتماع مجلس المنافسة     ندوة حول قانون المنافسة     (هيئة المنافسة تتابع تقييم مستوى المنافسة )     (مجلس المنافسة في سطور )     ( الهيئة تحذر من الممارسات والاتفاقيات المخلة بالمنافسة )     قانون المنافسة والحد من الفساد     علاقة الملكية الفكرية بالمنافسة     هيئة المنافسة في أسواق المواد الغذائية قبل رمضان     هيئة المنافسة تحضر لندوة حول قانون المنافسة وإنفاذه للإخوة الإعلاميين     مشروع تعديل قانون المنافسة ومنع الاحتكار إلى رئاسة مجلس الوزراء     مجلس المنافسة يقر قائمة المراجعة لتعميمها على الجهات العامة للالتزام بها     في إطار تقصّيها لسير آليات السوق ومراقبة حركة المواد فيه     مجلس المنافسة يعقد اجتماعه الدوري     ثقافة المنافسة نظرة مستقبلية     (هيئة المنافسة تنبه من التواطؤ في العطاءات)     ( إنفاذ قانون المنافسة ضرورة اجتماعية واقتصادية)     مجلس الدولة يصادق على قرار مجلس المنافسة ويرد طعن وزارة الزراعة     أتمتة العمل الإداري والورقي في الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     مدير عام الهيئة العامة للمنافسة في لقاء خاص على قناة تلاقي الاحد1/10/2015 الساعة 7 مساءً والاعادة الاثنين 6 صباحاً - 4 مساءً     هيئة المنافسة في ورشة عمل مع وزارة الاتصالات والتقانة     دراسة لهيئة المنافسة حول أسعار المواد الأساسية محليا ومقارنتها عالميا     مقابلة للسيد المدير العام للهية تبث على القناة الفضائية السورية يوم الاثنين الواقع في 8/6/2015 وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف مساء     مشروع تعديل قانون المنافسة ومنع الاحتكار إلى رئاسة مجلس الوزراء     انعقاد مجلس المنافسة في اول دوراته لعام 2015      الرسالة الإخبارية     تغيرات الأسعار العالمية و المحلية للسلع الأساسية خلال النصف الأول من عام 2012     المشروعات الصغيرة و المتوسطة ومنعكساتها الإقتصادية والإجتماعية على المجتمع السوري     تقرير سوق اللحوم     جولة في مستودعات المواد الغذائية     الاحتكار ونتائجه ومعالجته     معرض الصور
دمشق
° - °
حلب
° - °
اللاذقية
° - °
هيئة المنافسة في أسواق المواد الغذائية قبل رمضان

من المهام الأساسية للهيئة متابعة مدى توفر وانسياب السلع والخدمات في السوق المحلي ومع 
قدوم شهر رمضان المبارك تابعت الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار مهامها في القيام بجولاتها لرصد واقع أسواق بعض المواد الغذائية في مدينة دمشق وذلك للتأكد من توافرها وانسيابها ورصد الحالات المخالفة إن وجدت .
وكانت البداية من مادة اللحوم الحمراء حيث يتم تزويد السوق باللحوم الحمراء عن طريق مصدرين أولهما هو الإنتاج المحلي: عن طريق مسلخ وحيد بالمحافظة هو مسلخ الزبلطاني وتبين أن لحم العجل البلدي ولحم الغنم متوفران بالسوق والطلب عليهما منخفض بسبب ارتفاع الأسعار .
أما لحم البقر فهو متوفر بالسوق والطلب عليه مقبول بسبب انخفاض سعره مقارنة بالأنواع الأخرى من اللحوم والمصدر الثاني لتزويد السوق باللحم فهو عن طريق الاستيراد : حيث يستورد اللحم الأحمر من الهند وهو عبارة عن لحم جاموس مجمد وقد انخفض الطلب على اللحوم المجمدة في الفترة الأخيرة بسبب ارتفاع سعره أيضا" ,ورأت اللجنة أن المنافسة في سوق اللحوم الحمراء مقبولة بسبب وجود أصناف متعددة للحوم وبأسعار مختلفة ، ولم يتم رصد أي مؤشر مخل بالمنافسة.
الفروج:
المادة متوفرة ويتم تزويد السوق بها عن طريق مسلخ الزبلطاني بالإضافة إلى مسلخ الدويلعة، 
وقد أصبح لحم الفروج بديلاً عن اللحوم الأحمر لدى الكثير من المستهلكين مما ساهم في زيادة الطلب عليه بسبب انخفاض سعره من جهة وعدم الثقة بمصادر اللحم الأحمر من جهة أخرى.

السكر 
مادة السكر متوفرة ويتم تأمينها من مصدرين الإنتاج المحلي والاستيراد. وقد انخفض الطلب 
عليه بسبب ارتفاع سعره كنتيجة لارتفاع سعر صرف القطع الأجنبي بشكل أساسي وارتفاع أجور 
النقل بالإضافة إلى أن توزيع السكر المقنن والمعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الدولية
والجمعيات الخيرية ساهمت في انخفاض الطلب.وبسبب وجود عدد كبير من الموردين بالإضافة 
إلى مصادر متنوعة ولم يتم رصد أي مؤشر مخل بالمنافسة في هذه المادة أيضا".
البقوليات : 
تأمين المادة من الإنتاج المحلي والاستيراد ومن خلال موقع الجمارك تظهر البيانات بأن الكميات المستوردة من العدس خلال الربع الأول من العام 2015 بلغت /2309/ طن وهي تعادل نسبة 5% من الحاجة السنوية والكميات المستوردة من الحُمص خلال الربع الأول من العام 2015 من قبل المنظمات الدولية بلغت / 9918/ طن وهي تعادل نسبة 35% من الحاجة السنوية.وقد ساهمت المعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية في انخفاض الطلب بشكل ملحوظ, و حالة المنافسة جيدة لوجود أصناف متعددة وأسعار مختلفة .
الشاي :
مادة الشاي متوفرة في السوق ويتم تأمينها من الاستيراد فقط بنسبة 100% من مصادر مختلفة،و الطلب على مادة الشاي منخفض وقد ساهمت المعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية في انخفاض الطلب بشكل ملحوظ, حيث أن المادة متوفرة ويوجد أنواع مختلفة ولم يتم رصد أي مؤشر مخل بالمنافسة.

الأرز:
يتم تأمين الارز من الاستيراد فقط الذي يلبي حاجة السوق بنسبة 100% ومن عدة مصادر .و ساهمت المعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية في انخفاض الطلب بشكل ملحوظ على الأرز، وقد تأثر الطلب بشكل أساسي بتغيرات سعر صرف القطع الأجنبي, ولا يوجد أية معوقات للاستيراد . 
وكذلك تبين توافر المعكرونة والشعيرية في السوق حيث يتم تأمينها عن طريق الإنتاج المحلي والاستيراد ,وليست هناك أي حالة مخلة بالمنافسة لهذه المواد لوجود أنواع عديدة ساهمت في الحد من ارتفاع أسعارها بما يوازي الارتفاعات المتتالية.
التمور 
وجدت اللجنة نقص في مادة التمور لصعوبات الاستيراد عن طريق الأردن وحالياً يتم استيراد المادة عن طريق البحر الذي أدى لارتفاع التكاليف وبالتالي ارتفاع سعرها والطلب على هذه المادة منخفض و بسبب ارتفاع الأسعار،ولكن ومن المتوقع زيادة الطلب خلال شهر رمضان وحالة المنافسة فيها جيدة بسبب تعدد الأنواع والجودة (معبأ أو فرط) واختلاف الأسعار.

الزيوت والسمون:
تقدر الحاجة السنوية من الزيت النباتي 177000 طن ومن السمن النباتي 179687 طن ومن السمن الحيواني 1740 طن وهذه المواد متوفرة ومن عدة مصادر محلي ومستورد، وحيث تعادل الكميات المستوردة من الزيوت نسبة 20% من الحاجة السنوية المقدرة. والطلب على هذه المواد مقبول بالإضافة إلى أن المعونات الغذائية المقدمة من المنظمات الدولية والجمعيات الخيرية ساهمت في الحد من الطلب بشكل ملحوظ,ولم يتم رصد أي مؤشر مخل بالمنافسة في هذه المواد .

وقد وجدت اللجنة التي قامت بتفقد الأسواق :
إن السلع موضوع الدراسة متوفرة بأنواع عديدة وأسعار مختلفة ومتوافقة مع مفهوم المنافسة وتغطي حاجة السوق وهناك ارتفاع لبعض المواد الغذائية مع انخفاض في أسعار الخضراوات و البيض والفواكه 
و من المتوقع ارتفاع الطلب على السلع المدروسة قبيل شهر رمضان وخلاله، حيث إن ازدياد الطلب على السلع وتأثيره على الأسعار يظهر في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك ثم يعود للاستقرار في النصف الثاني من رمضان
وسوف تقوم الهيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية لمنع التجاوزات وتطبيق القانون بحق المخالفين ومتابعة انسياب السلع والخدمات في السوق المحلي .

 

 

Created And Developed By VipIt Solutions Company
Copyrights 2011 - 2017 © All rights reserved Brought to you by VipIt Solutions
Last Modefied Jun 06 , 2016