الشريط الإخباري

    نتائج جولات الفرق المتخصصة على الأنشطة الاقتصادية في الأسواق     جولات ميدانية للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     أسباب ارتفاع الأسعار لا علاقة لها بالاحتكار     التعاون جوهر تطبيق و إنفاذ القوانين     المنافسة والسوق الجغرافية     الاستراتيجية في المنافسة     سياسة المنافسة وإنفاذ قانونها يصب في خدمة المستهلك     الاحتكار التام     الأسعار في عين الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     ( نجاح سياسة المنافسة يحقق المخرجات المرجوة منها )     فائدة المنافسة     العقبات التي تواجه المنافسة العادلة     سياسة المنافسة ورفاه المستهلك     مقابلة مع السيد المدير العام للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار الدكتور/ أنور علي علي على قناة نور الشام     الخطة السنوية للهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار لعام 2016     ( المنافسة ضرورة حتمية للوصول إلى وضع اقتصادي امثل )     احتكار القلة وقانون المنافسة     نطاق تطبيق القانون     تعاون الجهات العامة     مشاركة سورية في اجتماع (الاسكوا)     جريدة الوطن 30/11/2015 هيئة المنافسة تشجع على اعتماد السوق الحر علي ل(الوطن) أصحاب المصالح الشخصية يتحكمون بالأسواق     جريدة الثورة 30/11/2015 الذراع التنفيذية لذلك هي مؤسسات التدخل الإيجابي وعمران والتجارة الخارجية.. هيئة المنافسة: مؤسساتنا قادرة على منافسة التاريخ التجاري لأي كان     السوق من وجهة نظر “المنافسة” علي يدعو لتطبيق اقتصاد السوق.. خدمة للاقتصاد والمستهلك     اجتماع مجلس المنافسة     ندوة حول قانون المنافسة     (هيئة المنافسة تتابع تقييم مستوى المنافسة )     (مجلس المنافسة في سطور )     ( الهيئة تحذر من الممارسات والاتفاقيات المخلة بالمنافسة )     قانون المنافسة والحد من الفساد     علاقة الملكية الفكرية بالمنافسة     هيئة المنافسة في أسواق المواد الغذائية قبل رمضان     هيئة المنافسة تحضر لندوة حول قانون المنافسة وإنفاذه للإخوة الإعلاميين     مشروع تعديل قانون المنافسة ومنع الاحتكار إلى رئاسة مجلس الوزراء     مجلس المنافسة يقر قائمة المراجعة لتعميمها على الجهات العامة للالتزام بها     في إطار تقصّيها لسير آليات السوق ومراقبة حركة المواد فيه     مجلس المنافسة يعقد اجتماعه الدوري     ثقافة المنافسة نظرة مستقبلية     (هيئة المنافسة تنبه من التواطؤ في العطاءات)     ( إنفاذ قانون المنافسة ضرورة اجتماعية واقتصادية)     مجلس الدولة يصادق على قرار مجلس المنافسة ويرد طعن وزارة الزراعة     أتمتة العمل الإداري والورقي في الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار     مدير عام الهيئة العامة للمنافسة في لقاء خاص على قناة تلاقي الاحد1/10/2015 الساعة 7 مساءً والاعادة الاثنين 6 صباحاً - 4 مساءً     هيئة المنافسة في ورشة عمل مع وزارة الاتصالات والتقانة     دراسة لهيئة المنافسة حول أسعار المواد الأساسية محليا ومقارنتها عالميا     مقابلة للسيد المدير العام للهية تبث على القناة الفضائية السورية يوم الاثنين الواقع في 8/6/2015 وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف مساء     مشروع تعديل قانون المنافسة ومنع الاحتكار إلى رئاسة مجلس الوزراء     انعقاد مجلس المنافسة في اول دوراته لعام 2015      الرسالة الإخبارية     تغيرات الأسعار العالمية و المحلية للسلع الأساسية خلال النصف الأول من عام 2012     المشروعات الصغيرة و المتوسطة ومنعكساتها الإقتصادية والإجتماعية على المجتمع السوري     تقرير سوق اللحوم     جولة في مستودعات المواد الغذائية     الاحتكار ونتائجه ومعالجته     معرض الصور
دمشق
° - °
حلب
° - °
اللاذقية
° - °
نقاط قـوة في الاقتصـاد السوري لتحقيـق المنـافسـة.. .. ما الطريق الذي يجب أن نسلـكه لنكون تنافسيين أقـوياء

دمشق
تشرين الاقتصادي
الثلاثاء23 آذار 2010
لكل نظرته.. فالبعض يرى أن الشباب منجم حقيقي يجب استخراجه وتطويره للاعتماد عليه فهو ميزة تنافسية مذهلة في حال أحسن استخدامه واستثماره بشكل صحيح وآخرون يرون أنه من المهم استغلال الميزة النسبية واستخدام التكنولوجيا والابداع لتحقيق ميزة تنافسية عالية ومنهم من يرى أن الشعب السوري شعب يتذوق الجمال والحرفية ويجب التركيز على هذا الباب وإضفاء القيمة المضافة على كل صناعة والطريقة والأسلوب والشكل النهائي الذي تخرج به السلعة أو المنتج. فلا يهم سواء انتجنا شرائح البطاطا أم شرائح كومبيوتر، وبهذا يتفق الجميع على أن سورية تستطيع المنافسة في كل شيء ولا سيما الصناعات الغذائية والحرفية والنسيجية والكيميائية.
 
لمعرفة نقاط القوة التي يجب على سورية الاستفادة منها لتحقيق التنافسية سجلت (تشرين الاقتصادي) بعض الآراء حول ذلك: ‏
 
؟ يقول هيثم اليافي إن سورية يجب أن تركز على أهمية التنافسية بالشباب فهم ألماس مدفون على حد تعبيره فنحن نصدرهم للخارج ويعملون وفق شروط الآخرين أما عندما يعملون في بلادهم ستكون القيمة المضافة أضعافاً مضاعفة سواء لسورية أم لهم كأشخاص كذلك نستطيع المنافسة بالصناعات الغذائية فنحن نأخذ المرحلة الأولى فقط من الصناعة فنبيع زيت الزيتون دوكما وكانت هناك فكرة ودراسات ومشروعات لكيفية تصنيع زيت الزيتون أو الدخول في شراكة مع تونس ونفتح أسواقاً جديدة. وأضاف: أنه رغم وجود الحافز إلا أننا لم نصل إلى النتيجة المطلوبة لافتاً إلى أن وضعنا منذ عشر سنوات حتى الآن يسير في وضع أحسن والأمر يتطلب وقتاً لأننا نغير ثقافة مجتمع. ‏
 
ونحتاج لإعادة النظر في هيكلية المؤسسات على المستوى الحكومي وعلى مستوى الشركات ومنظمات هذه الشركات. ورأى أن هذا يتم بسواعد الشباب وقال: كذلك الصناعات الهندسية والكيميائية نستطيع أن ننافس بها بقوة وكذلك النسيجية. ‏
 
أما فيما يتعلق بسمعة المنتج السوري فأوضح أن هذا يحتاج لوقت وهذا يقتضي المنافسة الشريفة دون الإضرار بسمعة الآخر وعندما يرى الآخرون أننا نحترم بعضنا ونحترم مؤسساتنا ونحن عدلنا قانون الجمعيات الحرفية والجميع يتطلعون لصدوره لكن لم يئن أوانه وهناك خوف في حال صدوره في غير وقته أن يساء فهمه وهناك إصلاحات تقوم بها الحكومة لكنها تحتاج إلى وقت. ‏
 
ونوه اليافي أنه علينا أن نعترف أننا لن نستطيع أن ننافس بكل شيء لأن التنافسية لاتعني القضاء على الآخر فهو موجود ومستمر ولكن يجب ان نحافظ على موقعنا بحيث تكون منتجاتنا مطابقة للمواصفة السورية، والأهم هو التفكير بما يجب أن نقوم به لنتميز وننافس أكثر. ‏
 
؟ فؤاد اللحام: الحكمة بتحويل الميزة النسبية إلى تنافسية ومن جهته فؤاد اللحام مدير برنامج التحديث الصناعي في سورية أكد أننا نستطيع في سورية المنافسة بأي صناعة في حال استطعنا خلق ميزة تنافسية جيدة ومن المتعارف عليه في سورية سابقاً أننا ننافس بالمواد الأولية والخامات والزراعات لكن حتى تكون تنافسية يجب أن تكون بالجودة والسعر المناسب. وأضاف: عادة وبالمراحل السابقة كنا نصدر القطن ويأتينا غزلاً قطنياً أفضل وأرخص من النسيج الوطني وهذا يعني أننا لم نستفد من الميزة النسبية الموجودة لدينا ونحولها إلى ميزة تنافسية بينما في بلدان أخرى ليس لديها قطن لكن لديها مهارات تسويقية وإنتاجية استطاعت أن تأخذ القطن السوري أو الغزل السوري وتخلق قيمة مضافة كبيرة منه لإنتاج ألبسة ومنتوجات أخرى منافسة. ولفت إلى أن توافر المادة الأولية ليس الشرط الكافي والوحيد لخلق ميزة تنافسية بل فقط عامل مساعد وأن هناك دولاً صناعية ليس لديها شيء بفضل استخدام التكنولوجيا ووسائل المعرفة استطاعت أن تنافس وأنه في أوروبا مثل فنلندا نجحت بصناعة الأجهزة الخليوية وعلينا الاستفادة من الميزة التنافسية ولاسيما أن سورية تتمتع بموقع جغرافي مميز. ونحن نستطيع المنافسة بأي صناعة في حال استطعنا استغلال المزايا النسبية وكلما تضمنت الصناعة الأسلوب التكنولوجي والابتكار والإبداع ستحقق ميزة تنافسية عالية بمعنى إذا كان سعر كيلو القطن دولاراً فسيصل إلى 14 دولاراً في حال أنتج كقمصان. ‏
 
أما النقطة الأهم برأيه أن هذه العملية لا يمكن أن يقوم بها القطاع الخاص وحده ولا الحكومة وحدها بل تتطلب ثلاثة أضلاع الصناعي أو الشركة والمؤسسات الداعمة التي تساعد الصناعي والجهات الحكومية. ويجب ألا يطلب الصناعي من الحكومة وهو لا يعمل شيئاً ويجب ألا تقول الحكومة: إن على الصناعي أن يدير أمره بنفسه دون أن تعمل شيئاً لأن الصناعة هي ترابط مع جميع القطاعات: الزراعة والنقل والتعليم وبالتالي تتأثر بجميع هذه القطاعات. ‏
 
وأضاف: عندما نهتم بالصناعة فلأنها محرك نمو وتخلق فرص عمل لافتاً إلى ضرورة خلق قطاع بديل أو مساعد عوضاً عن موارد النفط ولاسيما أن إنتاج النفط تراجع وبالوقت نفسه هذه الموارد بحاجة للتعويض من قطاعات عديدة البعض يسمي السياحة أو النقل. ‏
 
منصور: تحسين بيئة الأعمال لجميع الأنشطة الاقتصادية ويوافق يوسف منصور خبير في مجال الاقتصاد الكلي (الأردن) فؤاد اللحام الرأي بأن أي صناعة في سورية نستطيع المنافسة بها شرط تحسين بيئة الأعمال لجميع الأنشطة الاقتصادية قائلاً: فإذا ما قررنا تحسين صناعة تكنولوجيا المعلومات نضع موارد إضافية ولا نأخذ من الآخرين بحيث نرفع مستوى الجميع، وهذا يقتضي أيضاً التحسين في طريقة الحياة واللباس والطعام وكل شيء. وأحياناً قلة الموارد تمكن البلد أن يبدع أكثر من غيره فمثلاً سويسرا أفضل بلد يصدر ساعات في العالم لأن الثلوج فيه على مدار السنة، هولندا بلد تراه الشمس أسبوعين في العام، وهي أكبر دولة مصدرة للورود وهذا مبدأ التحدي. ورأى أن لسورية مستقبلاً كبيراً في الصناعات الحرفية والغذائية التي اشتهرت بها منذ آلاف السنين. وأطلق مثالاً على بعض ماركات المنتجات الغذائية التي تصل إلى أنحاء العالم حالياً في حين بدأ أصحابها من الصفر والآن ينافسون في جميع أنحاء العالم والميزة الأساسية لسورية برأي منصور أن الذوق عال والمواطن يطلب الأفضل وهذا يتوقع الطلب المتزايد. ‏
 
وختم بالقول: ففي التنافسية لايهم سواء انتجنا شرائح البطاطا أم شرائح كومبيوتر، المهم كيف نصنعها وما القيمة المضافة التي نضعها..؟ ‏

Created And Developed By VipIt Solutions Company
Copyrights 2011 - 2017 © All rights reserved Brought to you by VipIt Solutions
Last Modefied Jun 06 , 2016